مملكة لمسات الإبداع الرسمي


مَركزُ الإبدآع ~*
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدوخة أسبابها وطرق الوقاية منها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Louis
آلمــلكهه
آلمــلكهه
avatar


مشآركـــآتي مشآركـــآتي : 1944
نقـــآطي نقـــآطي : 22712
تقيــــمي تقيــــمي : 31
تســـجيلي تســـجيلي : 30/11/2013
ع ــــمري ع ــــمري : 15

مُساهمةموضوع: الدوخة أسبابها وطرق الوقاية منها   الخميس 30 يناير 2014 - 17:18

الدوخة أسبابها وطرق الوقاية منها



كثيرا ما يشتكي العديد من الأشخاص من الدوخة أو الدوار ، أو الإحساس

بعدم التوازن أو الاتزان

في موقف ما ، أو أثناء ظرف معين ، وقد يكون هذا الإحساس عارضا أو
متكررا ، وغالبا ما يحدث في أوقات معينة.

بشكل عام يمكن القول بأن الدوخة أو الدوار كلمة تستخدم للدلالة على
معاني مختلفة ، فبعض الناس يقولون إنهم مصابون بالدوخة عندما يكون لديهم
دوار ، أو مشاكل في التوازن : شعور بالإغماء ، شعور بالسقوط أو الضعف ،
وعدم الاستقرار . في حين أن آخرين يشعرون بالدوخة عندما يكون لديهم
تشويش أو حالة نفسية غير مستقرة.


ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه بشدة هنا هو :
هل الدوخة ناتجة عن أسابب عضوية أم نفسية ؟
وهل يمكن تجاوزها بطرق طبيعية ؟







أسباب الإصابة بالدوخة


رغم أنه يصعب تحديد الأسباب الحقيقية التي تكمن وراء الإصابة بالدوخة إلا
أنه يمكننا ذكر بعض من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الشعور بالدوخة أو الدوار :


هناك أسباب نفسية :


1ــ التهاب العصب الدهليزي :
يمكن أن تؤثر ضغوطات الحياة على العصب الدهليزي ، من خلال
التهاب الخلايا العصبية في قسم التوازن في الأذن الداخلية (مقر المركز
العصبي المسؤول عن السمع والتوازن ) ،

مما ينتج عنه دوران مفاجئ مصحوب بغثيان وقيء ، وفقدان القدرة على
التوازن والتحكم في الجسم .





2 ــ فرط التهوية :
يعتبر فرط التهوية واحدا من الأسباب المهمة للدوخة أو الدوران ، وهو ناتج
عن التنفس السريع المرتبط بالقلق أو الانفعال العاطفي حيال مسألة معينة .

فأثناء عملية فرط التهوية يفرز الشخص كمية كبيرة من ثاني أكسيد
الكربون، وكلما انخفضت هذه الكمية داخل الجسم ، ضاقت بذلك
الأوعية الدموية ، مما يسهم بشكل كبير في انخفاض حركة

الدورة الدموية ، وبالتالي قد يصاب الشخص بالدوخة أو الدوران .





أسباب عضوية :

1 ــ نقص في تزكيز الهيموجلوبين ( فقر الدم):
يلاحظ هذا الأمر خاصة عند الأشخاص الذي يحاولون إنقاص الوزن ، وذلك
خلال اتباع حمية غذائية غير صحية وغير متوازنة ، مما يؤدي بشكل كبير إلى

حدوث نقص
في مستوى الهيموجلوبين (مادة أساسية تعطي للخيلية لونا أحمرا ) والذي
يلعب دورا رئيسا في نقل الأوكسجين وتوزيعه على جميع خلايا الجسم . إذن فنقص هذه المادة
في جسم الإنسان يسهم بشكل كبير في حدوث دوخة خاصة عند النهوض بشكل سريع أو القيام
بحركات مفاجئة .





2 ــ التقدم في السن :
يمكن أن يكون للدوخة سبب آخر وهو التقدم في السن ، فكبار السن يعدون من

أكثر الاشخاص عرضة للإصابة بالدوخة . فمع تقدم السن تتجمع قطع دقيقة من الفضلات في

الأذن الداخلية ، وتضغط على الخلايا الجسمية مسببة بذلك إرسال إشارات كاذبة إلى المخ ، مما

يؤثر على الإحساس بالتوازن ، وبالتالي يتسبب في الدوران .

كما يترتب عن التقدم في السن حاجة السيّلات العصبية لوقت أطول تقطعه من العيون إلى المخ

والنخاع الشوكي، مما ينشأ عنه دوخة وفقدان التوازن .


ولا ينحصر الأمر عند هذا الحد ، بل يمكن أن تكون الدوخة راجعة إلى وجود بعض الأمراض،

كضغط الدم المرتفع أو المنخفض ، الحساسية ، إمداد المخ بكمية غير كافية من الأوكسجين أو

بطريقة متقطعة ، العدوى الفيروسية ، الحمى ، استعمال أدوية معينة ــ خاصة
الأدوية التي توصف لمرضى السرطان ــ سوء التغذ ية ، الأمراض العصبية ، تغيرات في الضغط الجوي (ارتفاع درجة الحرارة أو انخافضها ) ، التهاب الاذ ن الوسطى أو تجمع شمع زائد بها.





العادات الغذائية الخاطئة :
إن تناول أغذية غير صحية والإفراط فيها يؤدي بالجسم إلى فقد

مجموعة من العناصر الأساسية التي تساعده على ضبط توازنه ، والسيطرة على التغييرات

الفيزيولوجية التي تحدث داخله . الأمر الذي يترتب عنه الإصابة بالدوخة أو الدوران .

ويمكن كذلك أن يصاب الشخص بالدوخة عندما يُبقي معدته فارغة لفترة طويلة ، والسبب في ذلك

راجع إلى أن الأحماض التي يتم إفرازها داخل المعدة تبدأ بحرق بطانة المعدة والأمعاء الشيء

الذي يؤدي إلى الإصابة بالغثيان ، القيء والدوران .





ما هو دور الغذاء في الوقاية من الدوخة والدوار ؟




يعلب الغذاء الصحي دورا هاما في الحفاظ على صحة الإنسان ، فعمل وتناغم وحيوية

أعضاء الجسم ــ حسب رأي بعض أخصائيي التغذية ــ يعتمد بالأساس على توازن العناصر

الأساسية داخل الجسم من فيتامينات ، معادن وأملاح معدنية ، لذا فمن المهم جدا أن يتوفر

الغذاء على نسبة مهمة من هذه العناصر ، وهي الموجودة في الفواكه الطازجة كالتفاح ،

الإجاص والموز ، وبعض الخضر كالبصل ، الجزر ، السبانخ ، البقدونس ، الكرفس والخس.

وتعد الأسماك وخاصة السردين والتونة من أهم الوجبات الصحية الموصي بتناولها على

الأقل مرتين في الأسبوع .

ويوصي المختصون كذلك بالتقليل من تناول النشويات (الكربوهيدرات)، وتجنب المشروبات

الغازية والكحوليات ، لأنها لا تعود على الجسم بفائدة ، بل تزيد فقط من إمكانية الإصابة بالدوخة

عن طريق إحداث خلل في الصلة بين العينين والأذن الداخلية والمخ .


إكليل الجبل (اليازير):
يعد من الأعشاب التي تعمل بشكل كبير على منح الأعضاء الداخلية للجسم

قدرة على التحكم في توازنها ، ويستعمل كمشروب وذلك بوضع ملعقة من إكليل الجبل في كوب

فارغ ، تصب عليها كمية من الماء المغلي ، تنقع لمدة ربع ساعة ، بعد ذلك يصفى المنقوع ، ويشرب

مرتين في اليوم قبل الوجبات بساعة أو ساعتين .


الزنجبيل :
يعمل بشكل كبير على التخفيف من نسبة الغثيان والقيء المرتبط بالدوخة ، وذلك

لقدرته على التقليل من نسبة إنتاج مركبات " بروستاجلانجينز" المسببة للدوار .

ويستعمل ببشر القليل من جذر الزنجيبل الطري في لتر من الماء ، ينقع لمدة يوم واحد بعد

ذلك يحلى بعسل النحل الطبيعي ويشرب مرتين أو ثلاث مرات في اليوم .


بذور الكرفس :
يعتبر كذلك من الأعشاب التي تعالج مشكلة الدوخة وتستعمل بأخذ ملعقة من

بذور الكرفس ، توضع في كوب فارغ ، تصب عليها كمية من الماء المغلى، تنقع لمدة 15 دقيقة

بعد ذلك يصفى المنقوع ويشرب قبل الأكل أو بعده بساعة أو ساعتين على الأقل .

فضلا عن العلاج ببعض الأعشاب الطبيعية ، فمن الضروري القيام بتغييرات سلوكية ، والتي

من شأنها أن تساعد على تجاوز الشعور بالدوخة .



توصيات تجنبك الشعور بالدوخة




*تعاملي مع ضغوط الحياة بشكل عقلاني محكم ، كتحرير النفس من كل ما له علاقة بالضغوطات

النفسية ، التي قد تزيد من حد الإصابة بالدوخة وركزي على اللحظة الحاضرة ، بمعنى

أن تجعلي الحاضر أفضل من الماضي .

*عليك بالجلوس في مقعد وإبقاء قدميك مستوية على الأرض مع تثبيت النظر إلى شيء

ثابت لدقائق قليلة .

*إجلسي على كرسي ، وحاولي أن تبقي عمودك الفقري مستقيم ، والأكتاف متوازية ، ثم قومي

بممارسة التنفس العميق ، وأثناء عملية الشهيق قومي بتقريب السباب في اتجاه عينيك بخط متوازي.

وأثناء الزفير أبعدي أصبعك إلى أن تنتهي من عملية الزفير . كرري هذه العملية عدة مرات ، فهي

فعالة في تجاوز مشكلة الدوخة .

*إذا كان شعورك بالدوخة يبدأ بعد تناول دواء جديد مباشرة ، فافترضي أن المشكلة لها علاقة

بالدواء، وقومي باستشارة طبيبك المختص .

* تجنبي الروائح ، العطور ، الدخان وعوادم السيارات التي يمكن أن تسبب الدوران .

*زاولي بعض الرياضات كالمشي فهي تلعب دورا أساسيا في ارتخاء العضلات ، وتنشيط

الدورة الدموية ، وتسهيل تدفق الدم داخل الخلايا ، مما يساعد على عملية التخلص من الأمراض والأوجاع .







الماكروبيوتيك

منقووول


When I die This words will be writing in my stone 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lamasatalebdaa.ahlamontada.com
 
الدوخة أسبابها وطرق الوقاية منها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة لمسات الإبداع الرسمي  :: قسم حواء ~ :: مملكة المستشفى-
انتقل الى: